أخر المواضيع

في هاته التدوينة سوف نتطرق الى شيء هام لكل من يستعمل التورنت  أو بالأحرى كل من قام تنصيب أو تحديث برنامج BitTorent على حاسوبه , حيث يتم تنصيب أداة تعدين العملة "بيتكوين" "Bitcoin Mining Software" بدون علم المستخدم.

انه من الصعب على مستعملي خدمة "التورنت" أن يعرفوا بأنه يتم تنصيب هذه الأداة على حواسيبهم ,لكن في الفترة الاخيرة يشكون بكثرة سبب بطئ حواسيبهم أولاً حيث تقوم هذه البرمجية باستهلاك "البروسيسير CPU" رغم كون الحاسوب في وضع الخمول أو لا يشتغل بجهد كبير لكن رغم ذلك يكون بطيء العمل , ولا شك بأن لهذه البرمجية أضرار تؤثر سلبيا على أجهزة المستخدم خصوصاً أنها تستعمل لجني المال من طرف uTorrent.

لكن كيف يقوم المستخدم بتتبيث هذه الأداة دون علمه؟
في الحقيقة هذه الأداة المعروفة بـ Bitcoin Mining Software  لا تظهر بهذا الإسم أثناء تتبيث برنامج "بيتكوين" وللأسف تظهر بإسم آخر هو Epic Scale . وهي تابعة أيضا لـ uTorrent ويتوهم المستخدم بأنها إحدى الأدوات المدمجة في البرنامج ,حيث أول عبارة تكون في واجهة تنصيب هذه الأداة هي : "نحن نؤمن بجعل العالم مكاناً أفضل" .

هي عبارة تبث الثقة في نفوس المستخدمين وتجعلهم يوافقون ويضغطون على Next...Next...Next...و يتم تنصيب البرنامج الذي يحتوي هذه الأداة التي لديها تأثيرات سلبية على أجهزتهم كما أشرنا للبعض المشاكل التي يجدها المستعمل على حاسوبه.

و المعروف أن uTorrent تحقق عائدات مادية من خلال أداة Epic Scale , لكن تنصيب هذه البرمجية بهذه الشكل أشعل النار في أوساط المستخدمين الذين تقدموا بعدة شكاوى ضد uTorrent ويبقى أن النسبة الأكبر من المستخدمين لم يعرفوا بوجود هذه الأداة التي تعمل في صمت..وحواسيبهم تعاني معها في صمت.. !!

و يمكن لكم أن تفهموا معي بأن BitTorrent هو عميل uTorrent الذي يزوره أكثر من 150 مليون مستعمل نشط شهرياً ,ويمكن لكم أن تتصوروا مثلا في حالة كانت نسبة 5 بالمائة فقط هي من قامت بتنصيب البرنامج أو تحديثه إلى الإصدار الجديد,كم عدد الإيرادات المالية التي ستجنيها خلال يوم واحد.

و المشكل الأساس الذي يتفق عليه جمهور المستخدمين أن إدماج هذه الأداةBitcoin Mining Software غير مشروع خصوصاً أنه يتم في صمت وباستخدام إسم آخر مع خداع المستخدم أثناء التبيث. ويأتي كل ما تسفيد منه uTorrent على حساب المستخدم وعلى حساب بطئ حاسوبه والمشاكل الأخرى التي يعاني منها.

0 التعليقات:

إرسال تعليق